ماذا أقرأ؟

بسم الله الرحمن الرحيم

لا يخفى على الجميع أن سبب تخلفنا وتراجعنا وتمسكنا بالمراتب الدنيا في ترتيب الأمم يرجع في الأساس لمشكلة القراءة , و كما يقال دائماً ” أمة إقرأ لا تقرأ ” , ومما لا يخفى أيضاً أن أول كلمة أنزلت في القرآن على سيد البشر هي ” إقرأ ” , بمعنى أن أول أمرٍ وفرضٍ في الإسلام والذي فرض قبل الصلاة والصيام والزكاة والحج هي القراءة .

أعقتد بل أكاد أجزم أن السطور السابقة قد سمعناها وقرأنها مراراً وتكراراً في المحاضرات وفي البرامج التلقزيونية وفي الندوات والإجتماعات وقرأناها في الكتب والمجلات , وفي كثير من الاحيان نتفاعل معها إيجابياً وتؤتي هذه النداءات المتكررة للقراءة أوكلها في نفسنا ونتحمس للقراءة وهنا يأتي التساؤل المهم ” ماذا أقرأ؟ ” , أعتقد أن هذا السؤال كفيل في كثير من الأحيان بتدمير كل ذلك الحماس السابق للقراءة خاصة إذا لم يجد الشخص من يدله على ما يقرأ في أسرع وقت قبل خفوت نجم الحماس بداخلنا.

الطريقة المتبعة في الغالب الذهاب للمكتبة النظر في عناوين الكتب وأشكالها شراء ما يعجبنا شكله أو عنوانه والذي ربما يصدمنا ركاكة أسلوبه وضعف محتواه عند بدء قرائته , أو ربما لجأنا لأحد الأصدقاء أو الأقرباء لسؤالهم عن كتب رائعة ينصحون بقرائتها وهم في الغالب سيوجهوننا نحو الكتب التي تهمهم في مجالهم هم وليست التي تهمنا نحن في مجالنا نحن (بالبطع في أحيان كثيرة نجد كتب رائعة بسبب نصح أحدهم بها ولكنها غالباً لا تكون كتب تخصصية ) , إذن ما الحل؟

قبل أشهر كنت أتابع على الإنترنت محاضرة للدكتور الفاضل طارق السويدان في أكاديمية إعداد القادة , في هذه المحاضرة تحدث الدكتور طارق عن مشكلة القراءة في العالم العربي وأنها من أسباب تخلفنا , وتحدث عن كتاب اسمه ” ماذا أقرأ؟ ” يأتي ضمن سلسلة من أربعة كتب اسمها ” صناعة الثقافة “.

9516449

 

توجهت في اليوم التالي لشراء هذه السلسلة وهي تضم الأربعة كتب التالية : صناعة الثقافة , كيف أقرأ؟ , الطفل القارئ , ماذا أقرأ؟

والذي يهمني الحديث عنه هنا هو الكتاب الرابع ” ماذا أقرأ؟ ” قام بتأليف الكتاب الدكتور طارق السوايدان والأستاذ فيصل باشراحيل وقام بمساعدتهم في إعداد الكتاب مجموعة كبيرة من المستشارين من أهمهم الشيخ الفاضل الدكتور سلمان العودة والمفكر الدكتور محمد العوضي والدكتور علي العمري والكثير غيرهم من أهل العلم والفضل كلُ في مجاله .

الكتاب بإختصار عبارة عن دليل لأفضل الكتب في كثير من المجالات سواء في الإسلامية والتربوية والنسائية والإجتماعية والتاريخية والدعوية والفكرية والأدبية والتنموية المهارية والإدارية والإقتصادية والسياسية والإعلامية والصحية , ستجدون بداخل الكتاب أكثر من 1600 إقتراح لكتاب , مقسمة على 25 مجال علمي , بإجمالي 203 وحدة تعليمية والوحدة هنا هي : 8 كتب في تخصص دقيق تبدأ الكتاب الأول بسيط جداً لتصل للكتاب الثامن وتجده جداً متخصص ودقيق ومتعمق في العلم في هذا المجال.

ولتبسيط ذلك أنا مثلاً أريد القراءة عن نجاح المؤسسات , أفتح الفصل الثامن وهو الثقافة الإدارية والإقتصادية سأجد وحدة بعنوان النجاح المؤسسي وأجد إقتراح لثمان كتب في هذا المجال تبدأ بالكتاب السهل وهو هنا عبارة عن ” ألبوم العمل المؤسسي ” وأنتهي بالكتاب الثامن وهو ” المرجع الكامل في تقنيات الإدارة ” .

هناك أيضاً كتب مقترحة متنوعة للثقافة العامة حسب الإعمار إبتداءً من عمر10 سنوات وحتى 23 سنة فأكثر منهج خاص للذكور ومنهج خاص للإناث , بالإضافة إلى منهج آخر للمربين.

عند شرائي الكتاب وبدايتي للقراءة الممنهجة قرأت 6 كتب في موضوعين مختلفين ( 3 كتب لكل موضوع ) , ووجدت فائدة كبيرة ومعلومات غزيرة والأهم من ذلك متعة كبيرة جداً وترابط كبير بين المعلمومات عند الإنتقال من كتاب لآخر , ومع كل كتاب جديد في نفس الموضوع تجد نفسك تتعمق أكثر وتتشعب أكثر في ذات التخصص , شعور رائع أتمنى أن يصلكم.

في الختام أتمنى أن تكونوا قد استفدتم من هذه التدوينة وأرجو منكم عند شراء الكتاب مشاركتي تجربتكم , والسلام خير ختام =) .

Advertisements

About the post

عام

5 Comments

Add yours →

  1. بالفعل القراءه لها أهميه كبرى في حياتنا لكن للأسف. اتلقى لم اتلق يعد أحد يهتم بها كالسابق
    أعتقد هذا الكتاب سوف يساعد الكثير و مساعدتهم على القراءه. و بالتأكيد سوف أحرص على شراء هذا الكتاب ليس لأني شخص لا يعرف ماذا يقراء بل لأني شخص مهتم جدا بالقراءه و لله الحمد من ذا الصغر
    عافك الله أخي حسن لما قدمت و بدايه ممتازه في طرح الموضوع و سلاسته في انتظار جديدك 🙂

  2. أبو لين 2011/08/14 — 5:52 م

    إطلاعنا على هذا الكتاب سيكون إضافة قيّمة لثقافتنا..
    لك جزيل الشكر والتقدير.

  3. ماشاء الله بدايه موفقه أخ حسن وأسلوب سلِس

    حب القراءه نعمه الله يديمها علينا وعليك
    أذكر صناعة الثقافه قرأته في اخر سنه بالثانويه ولا زلت أطّلع عليه كان جدا ثري و حدد لي مسارات كنت أجهلها.*

    شكراً لك  

  4. قد سمعت محاضرة طارق السويدان، بس الفرق بيني وبينك انك اقدمت على خطوة واتبعت نصيحة طارق السويدان، ان شاء الله عما قريب ابدأ بخطوة عملية واحتذي بك =)

  5. موضوع رائع شكرا لك وجزاك الله خيرا وبارك فيك ونفع بك .

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: